الأربعاء، 11 يناير، 2012

رمالُ أنا

رمالُ أنا لا تسارع الى حملي ولملمتي
ستحلم وسأزيدكَ حلماً عند واحاتي
لن تطئ بخُفيكَ رمالي
صعباً عليك وقد زاد أحتمالي
زاد وجودكَ في صحراءِ الذهب ... في كهوفِ النساء
زاد وجودكَ في حرارتي واكتأبي
لم يعاشر رجلُ يوماً رملاً
من يعشق بذور أنثى دائمة الرحالِ
بين أذرع الغمام سائغةَ طعم
لم يذقه شفاهُ قط ولن يُذق

رمالُ وسعت أحلامها بترحالها زمناً
تعدى القبل ميلاد وما بعد
لا تسارع الى حملي ولملمتي.... لا تسارع الى اللحاق بزماني
رمالُ أنا سبقتكَ وسأسبقُكَ بأنوثتي وحوائي
كما مررت عليك سأمر على تاريخك المقضي ومستقبلك المقبور بين جذائلي وأهدابي

رمالُ انا
عار على من أدعى أحكام قبضتهِ بحفناتي.........

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق